يجب أن تستمر المظاهرات ضد الترحيل القسري و تشديد سياسات اللجوء

by , under The Supermen

التظاهره التي بدأت يوم الجمعه الماضي , لم تظهر اي علامه على التراجع انتقلت من قرب البرلمان الى إلى ساحة للسكك الحديدية في هلسنكي.

وعلى الرغم من جماعة يمينية متطرفة تدعى SuomiEnsin (فنلندا اولا)، الذين حاولوا إهانة وتخريب المظاهرة ،كان كل شيء تم على ما يرام، وفقا لما قالته Tiia Nohynek، التي شاركت في المظاهرة، وقالت أن هناك نحو 100 شخص في وقت مبكر من المساء.

واضافت ان “الجو دافي حقا والفنلنديين الذين يمرون أظهروا تأييدهم من خلال تقديم البطانيات وأجهزة شحن البطاريات”، قالت. “إن [اليمين المتطرف] بعيدون عنا [حوالي 500 متر]. لقد حاولوا عرقلة مظاهرة اليوم ولكن الشرطة ابعدتهم”.

نظمت فنلندا بعض تظاهرات حاشدة مناهضة للعنصرية في الآونة الأخيرة مثل في يوليو 2015 وفي سبتمبر عام 2016، حيث كان هناك 15،000 متظاهر جزء في هلسنكي وحدها. وعلى الرغم من هذه المظاهرات، تأثيرها كان قليلا على سياسة الهجرة فنلندا ورئيس الوزراء جحا سيبيلا

هل ستكون لطريقة جديدة للتظاهر مثل التي تحصل الان في مركز هلسنكي إلى أجل غير مسمى وسيلة أكثر فعالية من غيرها لايصال الرساله ؟

وقال ميرو ديل جاوديو، وهو محام فنلندي من اصول ايطاليه ، أنه لا يزال من السابق لاوانه القول بذلك إلا أن جهاز الشرطة قد أبلغ المتظاهرين أن مسؤول من دائرة الهجرة الفنلندية سوف بزيارتهم الاسبوع المقبل.

وأضاف ميرو أن ترحيل الناس من فنلندا الى دول مثل العراق إشكالية.

وقال “لقد سمعت أن بعض من الذين لا يريدون العودة إلى العراق يمكن أن ينظر إليه من قبل مواطنيهم ب” الخونة “، وبالتالي يمكن ان يتسبب ترحيلهم باذى اضافي لهم .

Nohynek اضافت انه لا يمكن القول إلى متى سوف تستمر التظاهرات من قبل الفنلنديين وطالبي اللجوء.

مع الأخذ في الاعتبار الوضع المزري لبعض طالبي اللجوء وأوامر الترحيل معلقة فوق رؤوسهم، وفقا للبعض ان استمرار التظاهرات الى أجل غير مسمى هو الخيار الوحيد على الطاولة.

Leave a Reply