رساله الى رئيس الوزراء يوها سيبيلا : اريد اعاده خطيبي الى جانبي

by , under ZT

رئيس الوزراء المحترم أتوجه بطلبي لك لانه خطيبي تم اعتقاله و حبسه و هوه يواجه خطر الترحيل الى العراق بعيدا عن فنلندا. اسمح لي ان اخبرك قليلا عن نفسي و من اكون, أنا امراة فناندية اعيش ضمن المنطقة الجغرافية الفنلندية التي يطلق عليها  فارسينايس الواقعة جنوب غرب فنلندا مع طفلين, انا حامل و اريد ان اتزوج. بكل أمانة رئيس الوزراء انا اعاني من حالة حزن عميقة لفقدي خطيبي كثيرا الذي ننام و و نعيش سوية مع الاطفال. كلانا نحتفظ بهواتفنا المحمولة بالقرب منا لكي ننظر باستمرار لوجهينا و نحن شاكرين لوجود برامج الاتصال الفيديوي المرئي في الهاتف للتواصل. التقينا اول مرة , في حديقة منزلي. خطيبي المستقبلي أتى لي و و بيده زهور مختلفة الالوان, و في ذلك الوقت كنت قد بنيت مجسم رائع  من قناني المياه. خطيبي هو شخص دؤوب و عامل مجد و مخلص و عامل بناء ماهر و كذلك يعمل في بستاني و يعيد تصميم المنازل. في بلده كان يمتهن مهنة البناء المنازل, و يقوم بتركيب الارضيات في المنازل. هوه بالنسبة لي حبي الحقيقي و أب لاولادي و مصدر فخر لابي و امي. كنا نعيش سوية في حالة من النعيم الى ان تحول كل شيء الى جحيم و كابوس في الشهر الاول من هذه السنة, عندها قدم الشرطة و اخذوه بعيدا عني في نفس اليوم عندما ذهبنا لمركز الشرطة لاخذ قرار الرفض السلبي من المحكمة الادارية الخاص بقضية لجوءه هنا.كنا فعليا نعاني نفسيا و نفكر هل كان القرار جدي و عن ماهية التبعات التي تلي القرار مع كل الضغط النفسي الذي نواجهه.كنا نفكر بان المحكمة سوف تقبل قرار النقض و الاستئناف و لكن ثبت لنا لاحقا العكس كاملا, خطيبي تم نزعه من حياتي بدون اي سابق انذار عندما قامت الشرطة باعتقاله. الباب اغلقوه بوجهي بكل برودو لم يكن هنالك فرصة لقول مع السلامة او لتحية بعضنا البعض في مكان اعتقاله. حيث كان من المستحيل رؤيته في مكان اعتقاله مهما قمت بشرحي لك, كنا جميعا في حالة صدمة و نفكر في حال باشروا باجراءات الترحيل و انهم سوف يقومون بارجاعه قسريا الى العراق و من ثم الى مصير الموت.

لوحه تجريديه بريشه الكاتبه

الحكومة العراقية سبق ان طلبت من فنلندا عدم ارجاع الى العراق. بكل صدق و شرف رئيس الوزراء هل لك ان تقول لي كيف من الممكن ان يتم معاملة البشر بهذه الطريقة في فنلندا و كما تعرف فنلندا بلد يعترف بكل القيم و القوانين الدولية … مالذي حصل انا ؟؟؟

في عام 2015 انت نفسك كنت عرضت منزلك الخاص للاستضافة طالبي اللجوء, لقد تعلمت كثيرا كيف تكون حياة المسلم في فنلندا و كيف ان الامور صعبه جدا, هولاء البشر يتم معاملتهم كالحيوانات على الرغم من ان الحقيقة ان العديد منهم يعاني من الصدمات النفسية و كونهم يعيشون بعيدا عن بلادهم. مع كل الاجراءات الحالية في فنلندا من قبل السلطات حيث ليس فقط على طالبي اللجوء مغادرة فنلندا و انا كذلك النساء الفنلنديات كذلك مغادرة البلد للحفاظ على عائلاتهم مع بعضهم البعض من دون انفصال. هذا هوه الوضع الحالي بالنسبة لعائلتي المتك